العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اقتصاد

المنشآت النفطية في البصرة تحت مرمى نيران العشائر.. ومجلس المحافظة يحذر

من قبل عمر المنصوري 12/9/2017
المنشآت النفطية في البصرة تحت مرمى نيران العشائر

رووداو - البصرة

حذر مجلس محافظة البصرة من استمرار المعارك والقتال بين العشائر والذي قد يشكل تهديداً على المنشآت النفطية . نافياً في الوقت ذاته تعطيل عمل الشركات النفطية في حقول القرنة [الشرقي والغربي] ومجنون .

شهدت محافظة البصرة أمس الاثنين، مواجهات عنيفة بين العشائر في قضاء القرنة، ما دفع بالتحذيرات لتهديدات قد تمس عمل المنشآت النفطية .

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "نسبة القتال بين عشائر البصرة انخفضت بشكل ملحوظ إلى 30 بالمائة بعد أن كانت بلغت خلال السنوات الماضية 90 بالمائة". مبيناً أن "العشائر تتصارع للضغط على بعض الشركات النفطية لأجل الحصول على وظائف  في تلك الشركات، كما أن تجارة المخدرات أصبح آحد الاسباب وراء النزاعات العشائرية المسلحة".

ويهدد تصاعد أعمال العنف والقتال بين العشائر بتقويض خطط الحكومة لجذب استثمارات جديدة في قطاع النفط والغاز تحتاجها لإحياء اقتصاد تضرر بفعل من زيادة الإنفاق الأمني والدمار الذي خلفه تنظيم داعش "الدولة الإسلامية".

وعزا الساعدي الانفلات الأمني في البصرة إلى انشغال القوات الأمنية العراقية بالحرب ضد مسلحي داعش . موضحاً أن "الفرقة 14 من الجيش العراقي تتواجد ضمن القطعات العسكرية في مدينة الموصل، وأفواج الشرطة العراقية تشارك في العمليات ضد داعش بقاطع مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين، ما اوجد فراغاً عسكرياً تعاني منه حالياً البصرة بشكل كبير، ما منح الفرصة أمام عشائر البصرة لاستغلال هذا الانفلات ومواصلة القتال منذ عدة أشهر".

وحصلت شبكة رووداو الإعلامية على مقطع فيديو يوثق الاشتباكات المسلحة بين عشائر محافظة البصرة .

تعد محافظة البصرة أهم وأبرز مصدر للنفط العراقي ، لكنها شهدت ارتفاعاً كبيراً في معدلات الفقر من 2007 حتى 2011، بينما لا توجد احصاءات لاعوام مابعد 2011 ، لكن المؤشرات تدل على ان مستويات الفقر تتصاعد وتنمو في البصرة مع ارتفاع مستويات تصدير النفط من المحافظة نفسها .

وتشهد البصرة بين الحين والآخر نزاعات عشائرية مسلحة تسفر غالباً عن سقوط قتلى وجرحى، رغم أنها تعد من المحافظات الآمنة نسبياً في العراق.

رئيس لجنة النفط والغاز بمحافظة البصرة علي شداد قال لرووداو، إن "النزاعات العشائرية لم تشكل تهديداً على عمل المنشآت النفطية التي تواصل انتاجها في جميع الحقول".

وأضاف أن القتال بين العشائر يحدث بالقرب من المنشآت النفطية والواقعة في المناطق النائية بمحافظة البصرة والقريبة من سكن بعض العشائر والتي تحاول استغلال الوضع الامني الغير مستقر في تلك المناطق وتنشب عمليات مسلحة في كثير من الأحيان ". لكن "النزاعات المسلحة بين العشائر لم تشكل اي تهديداً لغاية اللحظة على عمل الشركات النفطية والتي ماتزال تتواجد ولم تغادر البصرة اي شركة اجنبية".

وشدد بالقول: أن المواجهات العشائرية تحدث غالباً بالقرب من حقول القرنة الشرقي والغربي ومجنون، فيما تسعى الحكومة العراقية حالياً لمواجهة العشائر التي تحاول ارباك الوضع الأمني وسوف تتم محاسبة جميع الجهات التي تهدد عمل المنشآت النفطية ".

وإحلال الاستقرار في البصرة، أكبر مدينة في جنوب العراق على الخليج، مهم جدا لها كمركز لتصدير النفط يدر أكثر من 95 بالمئة من إيرادات الحكومة.

 

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

براء محمد | 19/01/2018 11:43:56 ص
مراحب بالغالي ابو خضر
خلود ابراهيم الجميلي | 19/01/2018 11:44:59 ص
اغنيتك الاخيرة رائعة جدا نتمنى نسعهة كل يوم
ياس خضر: ألبومي القادم يتضمن أغنية لقوات البيشمركة والجيش العراقي
| 19/1/2018 | (2)
سالار | 17/01/2018 03:12:16 م
المواد التي تعجبهم من الدستور والتي هي في صالحهم يتكلمون عنها ويتوقفون عندها ويتمسكون بها بقوة اما التي فيها تعارض مع مصالحهم الطائفيه يرمونها خلف...
تيار الحكمة يعلن موقفه من محاولات بعض الكتل بتأجيل الانتخابات
| 17/1/2018 | (1)
عبدالغفور | 15/01/2018 06:56:29 م
متى يفتح المطار رحلاته الدولية مع الشكر
رووداو تنفرد بنشر نقاط الاتفاق بين أربيل وبغداد بخصوص مطارات إقليم كوردستان
| 15/1/2018 | (1)
سالار | 15/01/2018 02:12:26 م
هل لمجلس محافظة بابل الحق باصدار هكذا مشاريع طائفية ؟؟ ليش مايقيمون الدعوى ضد هكذا مجلس الذي يصدر هكذا مشاريع طائفيه
جرف الصخر..آمل العودة للديار يدفع سكانها النازحين لحملات طوعية
| 15/1/2018 | (1)
0.406 seconds