العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

کوردستان

اشتباكات بين قوتين عراقيتين في قضاء طوزخورماتو

من قبل رووداو 13/1/2018
قوات الرد السريع تدخل المناطق الكوردية وتقوم بنهب البيوت واعتقال المواطنين الكورد

رووداو - طوزخورماتو

دخلت قوة من الرد السريع تابعة لوزارة الداخلية العراقية، معززة بالدبابات والأسلحة الثقيلة مدينة طوزخورماتو، وحدثت توترات ومواجهات بينها وبين قوة تابعة لعصائب أهل الحق من الحشد الشعبي.

وقال مدير "آسايش" طوزخورماتو، كاوا ملا برويز، لشبكة رووداو الإعلامية، إن "قوات الرد السريع دخلت المناطق الكوردية، وتقوم بنهب البيوت واعتقال المواطنين الكورد، كما أنّها تصادر الأسلحة من العرب والتركمان".

وأضاف ملا برويز: "حصلت توترات داخل طوزخورماتو بين الرد السريع وقوة من عصائب أهل الحق التابعة للحشد الشعبي، أدّت إلى تبادل لإطلاق النار، وقيام الرد السريع بإلقاء القبض على مسؤول بعصائب أهل الحق في طوزخورماتو، ويدعى (حسن كريم)".

وفي نفس الوقت أعلن الناطق باسم فرقة الرد السريع، عبد الأمير المحمداوي، أنّ "قوات الرد السريع انتشرت في قضاء طوزخورماتو تنفيذاً لأوامر صادرة عن القائد العام للقوات المسلحة".

وقال عبدالأمير المحمداوي، لشبكة رووداو الإعلامية، إنه "لغرض حماية الأمن وفرض القانون، وتنفيذاً لأوامر القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، انتشرت قوات الرد السريع، اليوم السبت، 13 كانون الثاني 2018 داخل قضاء طوزخورماتو، كما أننا ننسق مع القوات الكوردية التي تتولى حماية الأمن في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين، لغرض فرض القانون في تلك المناطق".

وكان مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في طوزخورماتو، ملا كريم شكر، قد قال في وقت سابق: "نحن بحاجة لقوة عسكرية غير منحازة تساوي بين الجميع، وليس ضرورياً أنْ تضم تلك القوة جميع المكونات، لكن يجب على الأقل أن تكون غير منحازة من أجل ترسيخ الاستقرار في القضاء وعودة جميع النازحين الكورد والعرب إليه".

ويقع قضاء طوزخورماتو على بعد حوالي 100 كيلومتر عن مركز محافظة صلاح الدين، وقبل ظهور داعش، وهجوم الحشد الشعبي عليه في 16 تشرين الأول 2017، كان عدد سكان القضاء بقراه ونواحيه حوالي 220 ألف نسمة، 55% منهم من الكورد، 15% عرب، و30% منهم تركمان، وقد تضرر القضاء بشدة جراء هجوم الحشد الشعبي والجيش العراقي، ونزحت آلاف العائلات الكوردية من القضاء.

تعليقات

 
اضف تعليق جديد
يمكنك التعليق كضيف أو تسجيل الدخول للمزيد من الخصائص
 

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

سالار | 17/01/2018 03:12:16 م
المواد التي تعجبهم من الدستور والتي هي في صالحهم يتكلمون عنها ويتوقفون عندها ويتمسكون بها بقوة اما التي فيها تعارض مع مصالحهم الطائفيه يرمونها خلف...
تيار الحكمة يعلن موقفه من محاولات بعض الكتل بتأجيل الانتخابات
| أمس في 04:56 | (1)
عبدالغفور | 15/01/2018 06:56:29 م
متى يفتح المطار رحلاته الدولية مع الشكر
رووداو تنفرد بنشر نقاط الاتفاق بين أربيل وبغداد بخصوص مطارات إقليم كوردستان
| 15/1/2018 | (1)
سالار | 15/01/2018 02:12:26 م
هل لمجلس محافظة بابل الحق باصدار هكذا مشاريع طائفية ؟؟ ليش مايقيمون الدعوى ضد هكذا مجلس الذي يصدر هكذا مشاريع طائفيه
جرف الصخر..آمل العودة للديار يدفع سكانها النازحين لحملات طوعية
| 15/1/2018 | (1)
بدرخان بدرخان | 15/01/2018 12:09:12 م
الله يفرجها ع جميع ويهدي الامور
وفد الحكومة العراقية يبحث مع مسؤولي إقليم كوردستان آلية استئناف الرحلات الدولية
| 15/1/2018 | (1)
0.328 seconds