العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

العراق

العبادي يطالب السياسيين بتحمل مسؤولياتهم لمنع عودة الإرهاب مجدداً

من قبل رووداو 9/12/2017
حيدر العبادي
حيدر العبادي

رووداو – أربيل

أعلن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، اليوم السبت، أن علم العراق يرفرفُ اليوم عالياً فوق جميع الأراضي العراقية وعلى أبعد نقطة حدودية، داعياً السياسيينَ لـ "تحملِ مسؤولياتِهم في حِفظِ الأمنِ والاستقرارِ ومنعِ عودةِ الارهابِ مجدداً".

وقال مكتب العبادي الإعلامي في بيان، اطلعت عليه شبكة رووداو الإعلامية: نُعلنُ لأبناءِ شعبِنا ولكلِ العالم أنَ الابطالَ الغيارى وصلوا لآخرِ معاقلِ داعش وطهروها ورفعوا عَلمَ العراقِ فوق مناطقِ غربي الأنبار التي كانت آخرَ ارضٍ عراقيةٍ مغتصبة، وأن علمَ العراقِ يرفرفُ اليومَ عالياً فوق جميعِ الاراضي العراقيةِ وعلى ابعدِ نقطةٍ حدودية" .

وأشار إلى أنه "على مدى ثلاثِ سنواتٍ دخلتْ قواتُكم البطلة المدنَ والقرى الواحدةَ بعد الاخرى وابلى المقاتلُ العراقيُ بلاءً ارعبَ العدوَ وسرّ الصديقَ واذهلَ العالم .. وهذه هي حقيقةُ العراقي الذي يَقهرُ التحدياتِ وينتصرُ في اقسى الظروفِ واصعبِها".

وأضاف أنه "بهذه المناسبةِ التأريخيةِ اتقدمُ لجميعِ ابناءِ شعبِنا العزيز ومقاتلينا الابطال بالتهنئةِ والتبريكِ بهذا النصرِ الكبير الذي يستحقُ أنْ نحتفلَ به اليومَ وفي كلِ عام، فهو نصرٌ وعيدٌ لجميعِ العراقيين".

وأوضح رئيس الوزراء العراقي، أنه "ستبقى عملياتُ التحريرِ التي اطلقناها قبلَ ثلاثِ سنواتٍ قِصةَ نجاحٍ عراقيةً وعلامةً مضيئةً في تأريخ العراق وكفاحِ شعبهِ ومسيرتِه الجهاديةِ المباركة".

ولفت إلى أنه "سيسجلُ التأريخُ الموقفَ المشهودَ للمرجِعيةِ الدينيةِ العليا لسماحةِ السيد على السيستاني وفتواهُ التأريخيةِ بالجهادِ الكفائي دفاعاً عن الأرضِ والمقدسات، تلك الفتوى التي استجابتْ لها الجموعُ المؤمنةُ شِيباً وشُباناً في اكبرِ حملةٍ تطوعيةٍ ساندتْ قواتِنا المسلحةَ وتحولتْ بعدَها الحربُ ضدَ الارهابِ الى معركةٍ وطنيةٍ شاملة قلَّ نظيرُها وتشكّلَ على اساسِها الحشدُ الشعبيُ وقوافلُ المتطوعين".

العبادي أكد أن "فرحةَ الانتصارِ اكتملتْ بالحفاظِ على وحدةِ العراق الذي كان على حافةِ التقسيم، وإنَ وحدةَ العراقِ وشعبِه اهمُ واعظمُ انجاز، فقد خرجَ العراقُ منتصراً وموحداً والحمدُ للهِ ربِ العالمين، وسنَمضي بنفسِ العزيمةِ والقوةِ في خدمة جميعِ ابناءِ شعبِنا دون تمييزٍ وحفظِ ثرواتِه الوطنيةِ وتنميتِها وتحقيقِ العدالةِ والمساواةِ واحترامِ الحرياتِ والمعتقداتِ والتنوعِ الديني والقومي والمذهبي والفكري الذي تَزخَرُ به ارضُ الرافدين، والالتزامِ بالدستورِ والعملِ على سيادة سلطةِ القانون في جميعِ انحاءِ البلاد".

متابعاً بالقول: "نحن الآنَ في مرحلةِ مابعدَ الانتصارِ على داعش .. هذه المرحلةُ التي كان يخشاها الارهابيونَ والفاسدون، اما نحن وشعبُنا المجاهدُ فنراها شمساً اشرقتْ على أرض العراقِ الواحدِ لتطهرَهُ من كلِ سوء". 

ودعا رئيس الوزراء العراقي السياسيينَ لـ "تحملِ مسؤولياتِهم في حِفظِ الأمنِ والاستقرارِ ومنعِ عودةِ الارهابِ مجددا ، واناشدُهم جميعاً الامتناعَ عن العودةِ للخطابِ التحريضي والطائفي الذي كان سبباً رئيسياً في المآسي الانسانيةِ وبتمكينِ عصابةِ داعش من احتلال مدنِنا وتخريبِها وتهجيرِ ملايينِ العراقيين ، الى جانبِ مابُذلَ من تضحياتٍ بشريةٍ وإنفاقٍ هائلٍ من ثرواتِ البلاد" .

وبحسب العبادي، فإنَ "حُلمَ داعش انتهى ويجبُ أنْ نُزيلَ كلَ آثارهِ ولانسمحَ للارهابِ بالعودةِ مرًة اخرى فقد دفعَ شعبُنا ثمناً غالياً من امنِه واستقرارِه ومن دماء خِيرةِ شبابِه ورجالِه ونسائِه وعانتْ ملايينُ العوائلِ من مصاعبِ التهجيرِ والنزوح ، ولابدَ أنْ نطويَ هذه الصفحةَ إلى الأبد".


 

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

براء محمد | 19/01/2018 11:43:56 ص
مراحب بالغالي ابو خضر
خلود ابراهيم الجميلي | 19/01/2018 11:44:59 ص
اغنيتك الاخيرة رائعة جدا نتمنى نسعهة كل يوم
ياس خضر: ألبومي القادم يتضمن أغنية لقوات البيشمركة والجيش العراقي
| 19/1/2018 | (2)
سالار | 17/01/2018 03:12:16 م
المواد التي تعجبهم من الدستور والتي هي في صالحهم يتكلمون عنها ويتوقفون عندها ويتمسكون بها بقوة اما التي فيها تعارض مع مصالحهم الطائفيه يرمونها خلف...
تيار الحكمة يعلن موقفه من محاولات بعض الكتل بتأجيل الانتخابات
| 17/1/2018 | (1)
عبدالغفور | 15/01/2018 06:56:29 م
متى يفتح المطار رحلاته الدولية مع الشكر
رووداو تنفرد بنشر نقاط الاتفاق بين أربيل وبغداد بخصوص مطارات إقليم كوردستان
| 15/1/2018 | (1)
سالار | 15/01/2018 02:12:26 م
هل لمجلس محافظة بابل الحق باصدار هكذا مشاريع طائفية ؟؟ ليش مايقيمون الدعوى ضد هكذا مجلس الذي يصدر هكذا مشاريع طائفيه
جرف الصخر..آمل العودة للديار يدفع سكانها النازحين لحملات طوعية
| 15/1/2018 | (1)
0.485 seconds