العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

العراق

وزير الخارجية الألماني يبحث في بغداد الحرب على "داعش"

من قبل رووداو 19/4/2017
رئيس الجمهورية العراقي يستقبل وزير الخارجية الالماني
رئيس الجمهورية العراقي يستقبل وزير الخارجية الالماني

رووداو - اربيل

بحث وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، اليوم الأربعاء، مع المسؤولين العراقيين الحرب على تنظيم "داعش" ودعم العراق في إعادة إعمار المناطق التي دمرتها المعارك.

جاء ذلك خلال اجتماع غابرييل، الذي وصل بغداد ظهر اليوم، في زيارة رسمية غير معلنة المدة، في لقاءات منفصلة مع رؤساء الحكومة حيدر العبادي، والبرلمان سليم الجبوري، والجمهورية فؤاد معصوم، إضافة إلى وزير الخارجية إبراهيم الجعفري،.

وأفاد مكتب رئاسة الجمهورية، أن معصوم اجتمع مع الوزير الألماني، وأكد، خلال اللقاء، على أن بلاده تتقدم بعزم نحو تجديد قدراتها الاقتصادية وتعزيز دورها في إرساء السلام والاستقرار في المنطقة.

وأعرب عن رغبة العراق في بناء علاقات صداقة مع كافة الدول على أساس الاحترام المتبادل والتعاون البناء للقضاء على التهديدات الإرهابية.

وقال معصوم إن "العراقيين عازمون على إنجاح مشروع المصالحة المجتمعية وإعادة إعمار المناطق المتضررة نتيجة الأعمال الإرهابية وتمكين النازحين من العودة إلى مناطق سكناهم وتأمين حياة كريمة لهم". 

وفي السياق، ذكر مكتب رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، أن الأخير بحث مع غابرييل، تطورات المشهدين الأمني والسياسي في العراق والمنطقة، والانتصارات التي تحققها القوات الأمنية العراقية ضد "داعش"، وسبل التنسيق والتعاون بين بغداد والمجتمع الدولي من أجل زيادة الدعم عسكرياً وإنسانياً وإغاثياً. 

وشدد الجبوري على أهمية استمرار الدعم الدولي للعراق خصوصاً فيما يتعلق بعودة النازحين وإعمار المناطق المتضررة من الإرهاب، ودور ألمانيا الكبير ضمن "التحالف الدولي".

من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، على هامش اجتماعيه مع الجبوري ومعصوم، إن بلاده حريصة على استمرار الدعم للعراق في حربه ضد الإرهاب، وعلى توسيع آفاق التعاون المشترك.

وأضاف غابرييل، بحسب ما ورد في البيانين العراقيين، أن "التحديات، التي تواجه العراق، كبيرة وتحتاج إلى تظافر جميع الجهود الداخلية والخارجية لتجاوزها، وألمانيا بصدد توسيع دعمها لبغداد في كافة المجالات ولا سيما الاقتصادية وكذلك في إعداد الكوادر المؤهلة وإعادة الإعمار والاستقرار". 

وتابع: "ألمانيا تحرص على تعزيز علاقاتها مع العراق، وفق منظور استراتيجي، كما تولي أهمية خاصة لتعزز الاستقرار السياسي والاجتماعي فيه بموازاة انتصاره على الإرهاب". 

وفي نفس السياق، قال وزير الخارجية الألماني في مؤتمر صحفي عقده مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في بغداد، نقلته شبكة رووداو الإعلامية، "ان الوضع معقد في الموصل ومن المتوقع تحرير المدينة قريبا من داعش".

وأضاف، انه "دعم الحكومة العراقية في تنفيذ الإصلاحات والدفع بها لتحقيق الاستقرار وتسوية الازمات ومكافحة داعش ونود ان نشارك بإعادة اعمار العراق"، مردفاً انه "من المهم دعم الحكومة من اجل تعزيز وحدة البلاد في دولة تشمل جميع المكونات".

جدير بالذكر أن ألمانيا عضو في "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش" في العراق وسوريا.

ومنذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016 تخوض القوات العراقية، بإسناد من قوات "التحالف الدولي"، معارك ضد تنظيم "داعش" في مدينة الموصل (شمال)، آخر معاقل التنظيم في البلاد، تمكنت خلالها من استعادة النصف الشرقي للمدينة، وبدأت في 19 فبراير/ شباط الماضي، هجوماً لاستعادة الشطر الغربي منها.

 

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

razor | 17/10/2017 12:37:12 م
صدقت فعلا لانستحي .. لهذا كما يقال اذا لم تستحي افعل ماشئت .
Salwan Goran | 17/10/2017 04:29:31 م
بالفعل نحن شعب لا نستحي المشكلة متجذرة ولأجل معالجتها يجب ان يبدأ الحل من جذورها اَي يحب ان نبدأ من الحضانه. وكذلك يجب مراجعه المناهج الدراسية لخلق...
العـبرة بالخواتـيم
| أمس في 02:45 | (2)
Farhad Soleiman
Farhad Soleiman | 25/09/2017 09:25:42 م
بسم الله \ مع الاسف تنعت اهل الموصل الشرفاء بصوره عامه ؟؟؟؟ بان لا اخلاق لهم و الكلام صفة المتكلم يا حرامي بغداد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عاصم الأعرجي | 17/10/2017 11:54:00 ص
من بائع ترمس وبليلة إلى رئيس وزراء لص حرامي مجرم عنصري !!!
نوري المالكي: أهل الموصل أعداء لنا، وسنة وقومجية وملجأ للبعث والمتآمرين على حكمنا
| 23/9/2017 | (3)
Azad Tiltemir
Azad Tiltemir | 16/10/2017 02:46:40 م
اخرجو من كركوك لا نريد قوانينكم لدينا قوانين
الاعرجي يوجه بحماية المقرات والشخصيات السياسية الكوردية في كركوك
| أمس في 05:35 | (1)
وسام الشعباني | 15/10/2017 09:08:35 م
جميل هذا نتيجة سايكس بيكو التي قسمت هذا الشعب وقطعت أوصاله وغيرت ثقافته وأصبح أقلية بين الشعوب حيث لا يحق له التمتع بلغته وموارده الطبيعية ومورست ضده...
علي عجيب | 16/10/2017 04:20:33 ص
بارك الله فيك أستاذ علي وأحسنت النشر
لَسنا بدعاً من الامم
| 15/10/2017 | (2)
0.422 seconds