العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

استفتاء كوردستان بعيون يمنية

من قبل سماح الشغدري 4/10/2017
الكاتبة اليمنية سماح الشغدري
الكاتبة اليمنية سماح الشغدري

قبل أيام حضرت حفل جماهيري داعم لاستقلال إقليم كوردستان العراق في مدينة همبورغ الألمانية بدعوة كريمة من إحدى الصديقات الكورديات، في الحقيقة كنت مترددة في الذهاب لأسباب صحية وبسبب طول الحفل الذي سيستمر ست ساعات، لكن لم أرد أن أخيب حماس صديقتي، لذا ذهبت مع مجموعة من الكورد المقيمين في مدينة نوردرشتيدت.

استقلينا القطار وانا أحدث نفسي عن الوسائل التي سأستعين بها لأقضي على الملل الذي سيجتاحني أثناء الحفل خاصة وانه سيكون باللغة الكوردية التي لا أعرف عنها شيئاً، وعندما وصلنا للمكان كانت المفاجأة الأخرى أنه سيكون في الشارع "ساحة الراتهاوس" وأنا لست مستعدة لمقاومة الجو الذي يعتبر بالنسبة لي بارد ولا احتمله لأكثر من ساعتين على الأكثر.

بعد وصولنا بعشر دقائق بدأت أجواء الاحتفال برقصة فلكلورية كوردية (الشيخاني) وكان على الجانب الايسر مجموعة أخرى تجهز صوتيات المنصة التي ستلقى منها الخطابات، شعرت بشيء يعود بي الى ماضي حميم لكني لم اتوقف عنده، واستمريت في مشاهدة الرقصة الدائرية التي حرصت على الاقتراب منها كثيرا كي أرى الأزياء الكوردية المختلفة لمناطق متعددة ذات الالوان البهيجة، إنه الزي القومي الذي كان زيهم اليومي في القرون الماضية، أما الآن فيرتدوه فقط في الأعياد والمناسبات الوطنية.

على وقع قرع طبول ومزامير الرقصة الشعبية تم ترتيب الناس بشكل دائري استعداداً كان فرح حزين يتسرب لقلبي وعشت الأجواء الوطنية والحلم بصناعة وطن بصوت مغاير، شعرت أن هذا ليس غريب عني أبداً، كنت اسمع صوت المرشدي وهو يغني "انا الشعب زلزلة عاتية ستخرص أصواتهم صرختي" وأيوب وهو يغني "وهبناك الدم الغالي وهل يغلى عليك دم" واحمد قاسم احمد في اغنية "من كل قلبي احبك يا بلادي يا يمن " لكن بلغة مختلفة لم اشعر بالغربة معها، انه نفس الصوت ونفس الحماس ولمعة الاعين التي تحلم بوطن يحفظ هويتها، ونفس الادوات التي استخدمناها ذات محاولة لاستعادة انفسنا قبل ان يصبح الحلم رماد ويتحول لكابوس بفعل القوى السياسية التي ضربت الثورة من الداخل والخارج.

كل تلك الهتافات كان لها وقع في قلبي، أنها نفس الأعين والحناجر التي هتفت لليمن وحق الشعب بالحياة الكريمة ذات ثورة مغدورة خرجنا بها للمطالبة بحقنا كغرباء في وطننا في 2011، انها الحقوق ومظاهر المطالبة بها لا تختلف في ادواتها السلمية الغناء والهتافات والزغاريد حتى انهم أقاموا عرس وحفل زفاف داخل الساحة تحت ظل الاعلام ووقع الأغاني الوطنية، كل التفاصيل كانت تشبه ما حدث هناك في ساحة التغيير بصنعاء كل هذا يعيدني لتلك اللحظات المسلوبة منا.

حتى تلك المرأة الخمسينية التي دخلت تحمل لوحة مطرزة بفلكلور كوردي وعليها العلم الكوردي منسوج بالصوف والتي رغم وجود نساء كثيرات في الساحة إلا أنها كانت متفردة وذات كاريزما خاصة، حتى هذه المرأة تذكرني بالثورة اليمنية.

دخلت المرأة الخمسينية وطافت المكان وهي تهتف بحماس وصوت مبحوح (بيجي كورد وكوردستان) والجميع ينظر لها وكأنها تلقي بيان ثوري هام، تهتف باسم الزعيم السياسي لكوردستان مسعود البارزاني ابن الملا مصطفى، كانت ترتجل الأغاني الكوردية بطرب مذهل وعلى الرغم من اني لا افقه في الغناء والثقافة الكوردية الا ان صوت تلك المرأة اوصل الكثير من المعاني لقلبي.

عرفت فيما بعد أن هذه السيدة سميت على اسم أبرز مناضلة كوردية (ليلى قاسم) التي اعتقلت عام 1974 نتيجة موقفها من قضية شعبها وعذبت في السجن وفقئت عينها اليمنى ثم اعدمت في نفس العام بدون محاكمة قانونية، واوصت ان تدفن بالزي الكوردي وكان لها ذلك.

في تلك الفترة وبعدها سمى أغلب الكورد بناتهم باسمها تخليدا لذكراها ووفاء منهم لتضحيتها بنفسها من اجل القضية التي ناضلوا ويناضلون من اجلها لاستعادة هويتهم وتاريخهم الذي تعرض للطمس والتجريف على مر التاريخ.

ناضل الكورد بصمت من اجل استعادة حقهم، بالدبكات والطبول وممارسة لغتهم في بيوتهم وتعليمها لأبنائهم كي لا تطمس، ويعتبر اكراد العراق جزء مكمل للأمة الكوردية التي تقطن أرض كوردستان الممتدة من إيران الى تركيا والعراق وسوريا، وقد كان الكورد قريبين من تكوين دولتهم بعد اتفاقية سايس بيكو، لكن الآمال تحطمت في قيام الدولة.

بيد أن تاريخاً طويلا لنضال الكورد في العصر الحديث استمر حيث تأسست مملكة كوردستان على يد محمد حفيد زاده البرزنجي شمال العراق عام 1922 لكن لم تتمكن هذه الدولة من الاستمرار طويلا وعادت بعدها الحركة الكوردية لتتعرض لتنكيل من جديد على يد مصطفى كمال اتاتورك الذي منع الحديث باللغة الكوردية في المجالس والاماكن العامة.

وعموما وبدون الاستغراق في التاريخ الذي سيطول الحديث عنه لطول حركة النضال الكوردي فانه يمكن القول بان االكورد قد استفادوا من الصراعات الداخلية القائمة على أساس قبلي واقطاعي واستغلالهم سياسيا وانتقلوا من المطالبة بالحقوق الثقافية والاجتماعية والحكم الذاتي الى المطالبة بالاستقلال وهذا ما نراه اليوم من خلال المضي باستفتاء تقرير المصير الذي لاقى قبولا شعبيا واسعا لدى الكورد بمختلف توجهاتهم الدينية والطائفية رغم التخوفات والرفض من قبل المجتمع الدولي الذي يرى ان فيه خطر على امن واستقرار المنطقة الغير مستقر اصلا فيما عدى دعم اسرائيل اللامحدود لقيام دولة كوردستان.

وهنا يجب أن أوضح أن دعم الكيان الصهيوني للكورد لا يلغي حقهم في ان تكون لهم دولة مستقلة تحفظ هويتهم، ولغتهم وثقافتهم، التي حافظو عليها من الاندثار لعقود طويلة من الزمن كما اني مع ان يكون للشعب الاسرائيلي دولة لكن ليس على حساب سيادة دولة وانتهاك حقوق شعبها وتشريدهم كما فعلت بالشعب الفلسطيني.

على العموم كان يوماً جميلاً تعرفت فيه على ثقافة مختلفة، وتعززت قناعتي من خلال الحفاوة والاستقبال التي حضيت بهما من قبل الكورد خاصة حين عرفوا اني لست كوردية بان الشهامة والاحتفاء بضيف ليس صفة عربية بل طبيعة إنسانية مطلقة.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية.



كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

ام زين | 17/12/2017 08:57:57 م
لو صادفت موقفا مثل هذا اقل شئ لكمت الرجل على وجهه واخذت سلاح منه قبل ان يرتكب جريمه ان الناس الذين هم في المحل خاطئون لعدم فعلهم شئ
جريمة قتل في وضح النهار تشهدها بغداد
| أمس في 12:21 | (1)
مردان الزيباري | 16/12/2017 08:06:54 م
ان شاء الله سيتم حل جميع الخلافات بين بغداد واربيل .
حكومة إقليم كوردستان: علاقاتنا لم تنقطع مع بغداد
| 22/11/2017 | (1)
سالار | 15/12/2017 11:47:56 ص
احيك على جمال اسلوبك وعلى روعة كتاباتك ..لكن علينا ان لانقارن هولاء الفاسدين باصحاب حضارة بلاد مابين النهرين القديمه لان نعلم جميعا بان هؤلاء ليسوا...
 المـاء والكهربـاء والـدواء
| 15/12/2017 | (1)
سالار | 08/12/2017 08:24:19 ص
فصائل ومليشا ارهابية ليس بامكانها فعل شي غير قمع الشعب العراقي لا اكثر ..اما كلامهم بضرب امريكا واسرائيل فهي مضحكة سمعنا نفس المضحكه من جماعة العلوج...
بالفيديو.. فصائل مسلحة تابعة لسرايا السلام تهدد أمريكا واسرائيل
| 8/12/2017 | (1)
0.438 seconds