العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

كوردستان قصة نجاح

من قبل رائد كنعان عمر 6/10/2017
 رائد كنعان عمر
رائد كنعان عمر

منذ بداية التكوين البشري وعبر العصور المتوالية وصولا الى القرن الواحد والعشرين وفي وقفة متأنية على هذا العالم المتغير والمتسارع في النمو حينا والمتخبط حينا اخر، ستجد ان هناك العديد من دول العالم تقدمت وتطورت وانتجت للبشرية ماكُنا لا نتوقعه وكانت لها بصمة نجاح وازدهار، وإن بحثنا عن السبب في هذا النمو والنجاح المبهر فسيكون الجواب لأنهم يملكون قادة واداريين ناجحين لذلك القيادة المخلصة لشعبها ولوطنها استطاعت ان تبلغ مراتب التطور الحضاري في مختلف جوانب الحياة الاقتصادية والصناعية والاجتماعية فالقائد الناجح هو الشخص الذي لديه القدرة على تحريك الشعب الى الهدف المنشود, فالنجاح والتطور لا يأتي عبثاً فهناك تخطيط وعمل دؤوب وإدارة فاعلة وقيادة ناجحة ستتوج أخيرا بنهضة حضارية وبالدولة الغنية اقتصادياً ومتطورة تكنولوجياً وسياسات ديمقراطية وسنجد إن السبب الكامن وراء تخلف  الكثير من الدول وانحطاطها هو افتقادها الى قائد ناجح كدول المنطقة العربية المتخلفة والقابعة في اتون الصراعات الطائفية والحزبية والمفتقرة الى ابسط مستلزمات العيش الكريم فعلى سبيل المثال لا الحصر فالتجربة السورية واليمنية والليبية والعراقية خير دليل عما اسلفت.

القيادة الفاشلة والدكتاتورية المتجذرة في سوريا أوصلت سوريا الى العصور الحجرية، وأجبر الشعب على الفرار الى العراء والغابات والكهوف الجبلية والصحاري . ولقد تحولت سوريا الى حرب طائفية واهلية وفرت الأجواء لدخول ابشع واخطر التنظيمات الإرهابية والظلامية فكانت النتيجة حسب المرصد السوري لحقوق الانسان مقتل اكثر من نصف مليون سوري واكثر من 12 مليون بين نازح ولاجئ في داخل وخارج سوريا وكما نشر البنك الدولي خسائر الاقتصاد قد بلغت 226 مليار دولار والنصف البنية التحتية مهدمة مؤكدا يوجد من بين كل 10 سوريين 6 منهم يعيشون في فقر مدقع ويحتاج الاقتصاد الى عشرين عاما ليتعافى والمزيد ومازال مسلسل القائد الفاشل مستمرا في قمع شعبه ليتفرد بالسلطة تاركا شعبه مشردا في براري الدول المجاورة وتائها في الغابات وغارقا في البحار .

 وبالنظر الى العالم المقابل سنجد قادة بلدانها الى مرابع دول العالم المتقدم والامثلة كثيرة في هذا السياق كالدول الغربية ودول أخرى فعلى سبيل المثال لا الحصر فالتجربة الماليزية والكورية الجنوبية وسنغافورة والامارات العربية وكوردستان خير شاهد على القيادة الحكيمة في تلك البلدان .

وسأسرد لكم بعض تجارب هذه الدول في عجالة لنتفهم الموضوع شيئا عن القيادة الناجحة والقادة الفاعلين الذين انقذوا بلدانهم من الفقر والظلم والتبعية والجهل الى دول متقدمة صناعياً وتعليمياً واقتصادياً وفي كافة المجالات وخيرها التجربة الماليزية فتعد حقبة رئاسة مهاتير محمد من العام 1981-2003، المتمسك بالمبدأ القائل ((إذا أردت أن أصلى فسأذهب إلى مكة وإذا أردت المعرفة فسأذهب اليابان)).

هي الحقبة التي شهدت انطلاقة النموذج الماليزي للتنمية فقد تضاعف متوسط دخل الفرد وارتفع رقم الصادرات وحدث نمو ملحوظ في الاستثمار الاجنبي، فالتجربة الماليزية من التجارب التنموية الجديرة بالاهتمام والدراسة لما حققته من إنجازات كبيرة يمكن ان تستفاد منها الدول النامية كي تنهض من التخلف والجمود وكل ذالك بفضل مهاتير محمد.

أيضا نجد النهضة التى شهدتها سنغافورة يلخصها لى كوان يو رئيس وزراء سنغافورة فى كتابه «قصة سنغافورة من العالم الثالث إلى العالم الأول»، والذى تناول فيه قصة التحول الذى جعل من هذه الدولة الصغيرة المساحة، قليلة الموارد والتى تحاصرها التحديات البيئية والسياسية نموذجـًا تنمويـاً متفردًا إذا فالقائد الناجح يصنع المعجزات من لاشيء.

ولا ننسى الشيخ زايد ال نهيان-رحمه الله -مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها حيث جعل من الامارات في مقدمة الدول الكبرى ومن بلد ذات طبيعة صحراوية الى جنة من جنان الأرض حتى غدت لؤلؤة الخليج حيث التطور في كل امارة من الامارات العربية المتحدة.

اما كوردستان فلديها رجل يدعى كاكا مسعود البرزاني  هو البيشمركة, ابن الجبال الشاهقة ,رجل دولة ,باني كوردستان الحديثة وصاحب الكلمة والموقف إن الحديث عنه يطول ويطول  لتاريخه النضالي الكبير في تحقيق مشروع شعبه .الكوردي في إنشاء دولة كوردية وانهاء عقوداً من الدكتاتورية والظلم والاضطهاد على الشعب الكردي المسلوب من أبسط حقوقه ولكن لابد ان نقف في بعض محطات من تاريخ نضاله المشرف كقائد كوردي استطاع ان يوحد شعبه في صفاً واحد  تحت راية واحدة وان يقود السفينة الكردية الى بر الأمان والاستقرار حيث قدم عائلة البرزاني اكثرمن 8000 شخص خلال عملية الانفال في الثمانينات ناهيك عن التهجير والنفي وكل اشكال القمع والإرهاب وقد نال الشعب الكوردي بأجمعه من البطش الشوفيني الدكتاتوري انذاك ولكنه قادة شعبه في كفاح مسلح لعقود عديدة وأبى ان يرضخ او يتنازل عن حقوق شعبه متمسكا بالمبدا القائل (يان كوردستان يان نمان) حتى حصل على اللامركزية الادارية ثم الإدارة الذاتية لكوردستان ثم الفيدرالية والان يقود كوردستان الى الاستقلال والاعلان عن الدولة الكردية وسيفعلها لانه يؤمن بقضية شعبه وانه سيقدم الغالي والنفيس في سبيل تحقيق طموحات الشعب الكوردي في الأجزاء الأربعة ولا يسعني الا ان أستذكر كلام امام جامع الزيتونية الشيخ حسين العبيدي في تونس حين قال (على الكرد أن يفتخروا بـ مسعود بارزاني كونهم لهم قائدا مثله في هذا الزمان- متاسفا على قادة العرب- لعلمكم العرب بعد 1000 سنة لا يحظون بقائد مثله حريص على ابنائه ) مشيدا بدور البرزاني في دعم كوباني وكسر الحصار وارسال البيشمركة لمحاربة داعش وهذه التضحيات والمواقف الرجولية لا ينبع إلامن قائد عظيم مخلص وفيّ لشعبه وامته اما على الصعيد الإقليم حيث حول الإقليم بميزانية 17% الى تحفة فنية فقد أصبحت هناك ثورة عمرانية وصناعية وتجارية وتنموية وخدمية ووضع أسس للتعايش بين كل مكونات كوردستان للعيش بأمان واطمئنان حتى بات الإقليم الوجه العالمية لاستثمار والعمالة الاجنبية في حين تحولت العراق بميزانية 83%الى دمار وخراب وفوضى عارمة وبلد محتل حتى غدا كوردستان نموذج يحتذى به في المنطقة ويتهافت عليه القاصي والداني كل ذالك بفضل القيادة الحكيمة لمسعود البرزاني  لذالك فالامة الناجحة هي التي تملك قائداً ناجحاً وفاعلًا وفي الختام أقول( البرزاني قائد محب غيورعلى شعبه ويبادله الشعب بالمثل).

وفي نهاية المطاف أضع تجارب هذه الدول في رسم المتابع لاحداث وتطورات المنطقة والعالم لنستخلص سوياً إن الشعوب قاطبة لديها إمكانات كبيرة وقدرات هائلة ان استغل واستثمر هذه الشعوب وتم توظيفها لاهداف إنسانية نبيلة بقيادة واعية وان دول العالم المتحضر لا تملك عصا سحرية او خلقوا عباقرة أو جهابذة بل هم كبقية البشر في الإمكانات والملكات العقلية والجسدية ولكن تم توجيههم وإدارتهم الى الطريق الصحيح من قبل قادة ناجحين ومخلصين لشعوبهم حتى وصلوا الى القمة. 
  
هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية.


الكلمات الدليلية :
2871 مشاهدة

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

كردي سوري | 08/07/2018 07:15:03 م
وفق الله وأدام الله في عمرك اتمنى انت تعيش بقية حياتك في استقرار ورخاء
بروفيسور كوردي من أهم الشخصيات الألمانية
| 7/7/2018 | (1)
m | 03/07/2018 09:16:25 م
فعلا هذا يخلي الواحد يموت من القهر يقتل القتيل ويمشي في جنازته
المالكي يحمل واشنطن مسؤولية اسقاط المدن العراقية بيد داعش
| 3/7/2018 | (1)
سالار | 23/06/2018 09:55:01 ص
انتخابات مشؤومه من بدايتها والله يستر من تاليها .. هذا حال العراق العظيم
عامر حادي | 23/06/2018 01:17:02 م
اعتقد ان مقتل احد موظفي المفوضية واصابة عدد اخر منهم هي عملية مقصودة وليست حادث عرضي وهي اكمال لمسلسل حرق الصناديق وضياع ادلة التزوير... تحياتي
وفاة وإصابة عدد من موظفي مفوضية الانتخابات إثر سقوط أجهزة العد والفرز عليهم
| 23/6/2018 | (2)
ام هشام | 19/06/2018 02:07:08 م
هل العراق مشمول بالقرار بمنح الاقامة لمدة عام وهل يجب ان يكون الشخص اصلا داخل الامارات حاليا
الإمارات تمنح رعايا دول الحروب والكوارث إقامة غير مشروطة لمدة عام
| 18/6/2018 | (1)
0.406 seconds