العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

غرب كوردستان والفيدرالية

من قبل حسين عمر 12/10/2017
حسين عمر
حسين عمر

عاد الحديث عن الفيدرالية كنظام سياسي يصيغ شكل ومضمون الدولة في سوريا ما بعد الحرب، بالتزامن مع الحديث عن انطلاق وشيك لمسار الحلّ السياسي في سوريا بشكلٍّ جدّي.

الحديث عن الفيدرالية جاء، هذه المرّة أيضاً، من روسيا وصدر عن أرفع مسؤولين عسكريين في البلاد، وهما سيرغي شويغو، وزير الدفاع وفاليري غراسيموف، رئيس هيئة الأركان الروسيين، وفق تسريبات كشفت عنها صحيفة الشرق الأوسط العربية (11 أيلول 2017) ونسبتها إلى مصادر أوروبية. وفق تلك المصادر، استقبل المسؤولان الروسيان العسكريان، في الأسبوع الماضي، سيبان حمو، القائد العام لقوات وحدات حماية الشعب  YPG وأبلغاه بأنّ " روسيا ترى مستقبل سوريا اتحادياً مشابهاً لروسيا الاتحادية" وأنّ روسيا " تريد استخدام قوة الوحدات الكردية على الأرض ورقة للضغط على دمشق لقبول التفاوض على حل فيدرالي أو اتحادي".

يرى مراقبون ومتابعون للشأن السوري أنّ مناطق خفض التصعيد وفيدرالية شمال سوريا مرشّحة لأن تكون القاعدة الجغرافية لنظامٍ لا مركزيّ في سوريا قد يتمّ التوافق على صياغته وتسميته في إطار الاتفاق بين الأطراف السورية المشاركة في الحلّ السياسي المُرتجى.

وإذا كانت الأوضاع في مناطق خفض التصعيد لا تزال ضبابية وغير واضحة المعالم والمآلات، فإنّ الوضع في غرب كوردستان وأجزاء من الشمال السوري المشمولة بفيدرالية شمال سوريا يتّسم ببعض المعالم والمقوّمات التي تؤهّلها لتكون عنصراً أساسياً في هذا النظام الفيدرالي المأمول لسوريا ما بعد الحرب وما بعد الحلّ السياسي. 

فهذه الإدارة القائمة في غرب كوردستان وأجزاء من سوريا والتي تجري عملية تحويلها فعلياً من إدارات ذاتية محلية إلى إدارة إقليمية عامّة من خلال تبني نظام فيدرالية شمال سوريا وإقرار إجراء انتخابات عامّة فيها، استطاعت بمرور الأعوام الأربع الماضية أن تفرض سيطرتها على الأرض وأن تقيم نظاماً لإدارة شؤون المناطق الخاضعة لسيطرتها وأن تنشئ أجهزة لحفظ الأمن وقوات عسكرية للدفاع عن تلك المناطق أمام فصائل متشدّدة من المعارضة ومن ثمّ تنظيم داعش، مثلما استطاعت، من خلال الدعم الذي تتلقّاه من التحالف الدولي المناهض لداعش، أن تنمّي عديد قواتها وتطوّر قدراتها التسليحية وكفاءتها القتالية وأن تطرد مسلحي داعش من مناطق هامّة وحيوية في سوريا. وبالتالي، استطاعت هذه الإدارة بتشكيلاتها السياسية وقواتها العسكرية أن تطرح نفسها كممثّلٍ للكورد في سوريا على أكثر من صعيد. فحين تقول روسيا "لا ينبغي إقصاء الكورد السوريين من مباحثات جنيف" فهي تقصد الإدارة في غرب كوردستان وحينما تقول أمريكا بأنّها تدعم الكورد في سوريا فهي تقصد "وحدات حماية الشعب"، وحين يقول النظام بإنّه سيستعيد الأراضي التي يسيطر عليها الكورد أو يقول بإنّه من الممكن التفاوض مع الكورد حول "نوعٍ من الإدارة الذاتية" فهو يقصد الإدارة الذاتية وحين تقول تركيا بأنّها ستفعل كلّ شيء في سبيل منع إقامة كيان كوردي في شمال سوريا، فهي تقصد أيضاً الإدارة الذاتية وحتى المعارضة السورية التي تُجاهر بعدائها لإقامة كيان كوردي فهي تقصد هذه الإدارة نفسها. 

صحيحٌ أنّ هذه الإدارة أُقيمت بقرار من حزبٍ واحد وصحيحٌ أنّ الحزب الذي أقام هذه الإدارة أقصى الآخرين ومارس القمع والتعسّف بأشكالٍ مختلفة وعنيفة ضدّ المختلفين معه وقمع حرية التعبير وحرية الصحافة والإعلام واستلحق الأحزاب التي لم تعارض سلطته من دون أن يشركها فعلياً في القرار بشأن غرب كوردستان. وكلّ هذه الممارسات والسياسات تستحقّ ليس النقد فحسب بل والعمل بكلّ الأشكال والأساليب السلميّة للجمها وإيقافها، ولكنّها لا تبرّر السعي إلى تقويض هذه الإدارة أو التحالف مع أعدائها ضدّها.

هذه الإدارة مُقبِلة الآن على إجراء انتخابات على عدّة مستويات سوف تنتقل بعدها إلى مرحلة جديدة تكتسي فيها شرعية مكتسبة من مشاركة الناس في هذه الانتخابات التي وإن كانت الاعتراضات على طريقة وظروف إجرائها ومقاطعة طرفٍ سياسي لها ستنعكس سلباً على مصداقيتها إلّا أنّها لا تكفي للطعن في شرعيتها. وبالتالي، لا بدّ أن تُعيد الأطراف المعارضة لها النظر في طريقة ومنهج التعاطي معها بحيث تُخرج نفسها من ثنائية إمّا تقاسم السلطة مع هذه الإدارة أو عدم الاعتراف بها. وكذلك على الإدارة نفسها، بعد إجراء الانتخابات، أن تعيد النظر في طريقة تعاملها مع المختلفين معها من أطراف سياسية وقوى ونخب مجتمعية وتحفظ لها حقوقها كاملة بما فيه حقّها في معارضة السلطة الحاكمة في هذه الإدارة.  

وإذا كان من المتعذّر، في الظروف الراهنة، أن تتّفق جميع الأطراف السياسية في غرب كوردستان على صيغة للتشارك في السلطة والإدارة، فإنّ المرحلة، بتحدّياتها ومخاطرها المحدقة وكذلك بفرصها المُتاحة، تتطلّب البحث عن صيغة للتفاهم السياسي وتشكيل إطار جامع يتبنى رؤية كوردية للحلّ العام في سوريا والموقع الكوردي فيه واعتماد استراتيجية يعمل وفقها لتأمين الحقوق والمصالح الكوردية في سوريا الجديدة التي يُجمع الكورد بكلّ تياراتهم السياسية على أفضلية النظام الفيدرالي لها.   

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية.


تعليقات

 
اضف تعليق جديد
يمكنك التعليق كضيف أو تسجيل الدخول للمزيد من الخصائص
6894 مشاهدة

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

دكنور امير النافعي | 20/11/2017 06:44:47 م
شكرا لقناتكم على بث هذا المقطع الدكتور امير خضير حسين النافعي
مقاتل بالحشد الشعبي حصل على الدكتوراه بفرنسا وعاد للعراق ليضحي بساقيه تلبية لفتوى المرجعية
| 19/11/2017 | (1)
ابو علي | 20/11/2017 02:56:46 م
مو علساس انته وطني وتفتهم وتنصح بحفظ ماي الوجه ومحافظتك كلشي ماسويتوله خصخصة وغلستوا عنه وتركضون بالجوامع تدورون دعايات انتخاليه.. علساس مشرمه...
نائب عن ذي قار يطالب وزير الموارد المائية بالاستقالة
| 15/11/2017 | (1)
ابو يوسف | 20/11/2017 07:59:23 ص
كل شي عند الحكومه العراقية والمحكمة الاتحاديه مزاجي لأنهم لايرون الا الشي الذي هم يريدونه وباعتقادي قرار شوفيني؟
بالوثيقة..المحكمة الاتحادية العليا تصدر حكماً بعدم دستورية استفتاء إقليم كوردستان
| أمس في 10:52 | (1)
ابوفاروق | 19/11/2017 10:00:00 ص
ذكر كركوك ضمن إقليم كردستان يفرحنا ويعيد البهجة لنفوسنا
موجة من الأمطار الغزيرة تجتاح إقليم كوردستان
| 19/11/2017 | (1)
0.375 seconds