العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

البارزاني في سريلانكا

من قبل نوينَر فاتح 14/4/2019
نوينَر فاتح*
نوينَر فاتح*

بعد رحلة بالطائرة استغرقت سبع ساعات، كنت في المساء جالساً في مطعم على شاطئ المحيط الهندي، كانت الشمس تغيب شيئاً فشيئاً في مياه المحيط، كان الجو رطباً والنسيم عذباً. في أمسية كهذه ليس هناك ألذ من تجربة طبق جديد.

كان عدد من الشباب تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة يعملون في المطعم، وكنت مع زوجتي (شيرين) نطلع على لائحة أكلات المطعم لنختار وجبتنا، تقدم إلينا أحد الشباب وقال بالانكليزية: ماذا تطلبان؟ بعد أن تلقى طلبنا، ألقى علينا نظرة وسألنا "لطفاً من أين أنتما؟"، السؤال العادي الذي يواجه أي سائح في بلد غير بلده، لكن الإجابة عنه صعبة على كوردي!

"نحن من كوردستان"، هكذا أجبت على سؤال الشاب الذي ذهب به التفكير قليلاً وكأنه يبحث عن شيء في ثنايا مخيلته، فقلت: "كوردستان في شمال العراق وجنوب تر..." فقاطعني وقال: "أعرف أين تقع كوردستان". كان رده هذا غريباً بالنسبة إلي، كيف يعرف شاب سنهالي في جزيرة بجنوب هذا الكوكب في المحيط الهندي، عن كوردستان!

سألت الشاب كيف تعرف؟ "من خلال (بوب جي)... هناك لاعبون كورد جيدون يشاركون في هذه اللعبة ومن هناك تعرفت على كوردستان... أنتم متفوقون في بوب جي، وأنا أيضاً لاعب بوب جي جيد".

ورغم أني لا أعرف شيئاً عن بوب جي، شكرت الشاب ورجوت له التوفيق في اللعبة، ثم بدأت أفكر في أن مئة عام من نضال الكورد، الدمار والهجرة والإبادة الجماعية، ثم إنشاء إقليم كوردستان وكل الجامعات والمؤسسات الإعلامية والمفكرين الكورد، لم يرقوا إلى مستوى بوب جي الذي عرّف شاباً معاصراً في مكان بعيدٍ بالكورد وبموطنهم.

الجيل الجديد مختلف عن الأجيال السابقة، فعقولهم في الأجهزة التي يحملونها في أيديهم، ومصدر معرفتهم رقمي، ويعرفون عن الأشياء التي تدخل ذلك العالم الرقمي، أما ما لا يدخل في ذلك العالم فهو مجهول عندهم. لذا ولكي تكون موجوداً، يجب أن تصبح جزءاً من ذلك العالم الرقمي.

بعد أيام، غادرت سريلانكا، وقصدت جزر مالديف التي مكثت فيها بضعة أيام، ثم عدت إلى سريلانكا، ولما جاء دورنا لتدقيق جوازات السفر في مطار باندارانايكة في العاصمة السريلانكية، كولومبو، ناولنا جوازات سفرنا للضابط الأسمر البالغ 40 سنة في زيه الأبيض، الذي نظر في جوازاتنا وسألنا بالانكليزية: "مشاكل العراق كثيرة، أليس كذلك؟" قلت نعم، مازالت مشاكله كثيرة. فقال من أين أنتم من العراق؟ "نحن من كوردستان، إنه إقليم في العراق، نحن كورد، ومنطقتنا أكثر أمناً من مناطق العراق الأخرى". قال الضابط: "يقع كوردستان في شمال العراق، أليس كذلك؟"، قلت بلى.

"أنا مسيحي كاثوليكي وأعلم أنكم استقبلتم النازحين المسيحيين في فترة حرب داعش"، قال ضابط تفتيش الجوازات هذا وأضاف: "أخبرونا هنا في سريلانكا عما جرى للمسيحيين وكيف أنهم لاذوا بإقليم كوردستان وأنهم محميون هناك، ولهذا عرفت كوردستان والكورد".

طرح علينا الضابط الكثير من الأسئلة عن أوضاع المسيحيين وعن حرب داعش وهل مازال داعش يمثل خطراً أم لا، ثم قال: "أنا أعرف زعيمكم أيضاً، إنه يظهر دائماً مرتدياً زيكم التقليدي، إنه معروف جداً"، لم يكن الضابط يعرف اسم الرجل الذي كان يتحدث عنه، فقلت: "تقصد البارزاني؟"، قال: "نعم نعم، كنت قد نسيت اسمه لكني أعرفه".

بخلاف الشاب ذي الثمانية عشر ربيعاً، عرف ضابط المطار الكورد بطريقة أخرى وبهوية مختلفة، فهو أقل ارتباطاً بهاتفه النقال، أي أن الهاتف ليس مصدر معلوماته الوحيد، والحرب وإيواء المسيحيين بنيا فكرته عن الكورد، لكن الشاب ذا الثمانية عشر عاماً لا يهتم بهذه الأمور ويرى أن الكورد جيدون في لعبة بوب جي وهذا يكفي بالنسبة إليه.

الجيل الجديد (16-20 سنة) سيكون منه بعد 20 سنة موظفون وضباط ومدراء عامون وسيديرون مؤسسات العالم، وقد شعرت الدول المتقدمة بذلك من الآن، وتعرف أن الطرق القديمة للتعريف بدولها وشعوبها لم تعد مجدية، لذا فإنها تعمل الآن على ما يعرف باسم "الدبلوماسية الرقمية".

تعمل الدبلوماسية الرقمية على التعريف بالأوطان والشعوب وخلق التأثير السياسي وإقامة العلاقات الشعبية وحشد اللوبيات من خلال العالم الرقمي، إنه تقريب بين البلاد بدون زيارتها.

وقد احتلت إسرائيل موقع الريادة في هذا المجال وعندها في وزارة خارجيتها قسم مختص بالدبلوماسية الرقمية، يبلّغ العالم رسالة بلده ويسعى لبناء العلاقات وبصورة خاصة مع مواطني البلاد العربية، لعدم وجود علاقات رسمية بين إسرائيل وأغلب الدول العربية.

لإسرائيل الكثير من الصفحات باللغة العربية في مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، وتقيم من خلالها علاقات مع المتلقين العرب، وتنقل إليهم الصورة التي تريدها هي عن إسرائيل.

ويتحدث المدير العام في وزارة الخارجية الإسرائيلية، يوفال روتم، في مقال نشره في جريدة (جيروسالم بوست) عن الدبلوماسية الرقمية لبلاده: "أفادت إسرائيل من أحدث الابتكارات، وأقامت علاقات مع أناس جديدين بحيث تجاوزت الحدود التي كان اجتيازها في الماضي من المحال، كما أنشأنا علاقات شخصية يمكن أن تؤدي في المستقبل إلى التنسيق والشراكة بيننا".

ويقول روتم إن إسرائيل تعرف كيف تفيد من الفرص اللامحدودة التي يوفرها العصر الرقمي: "لا تستطيع الدبلوماسية الرقمية أن تحل محل الدبلوماسية الكلاسيكية، لكن استخدامها إلى جانب الأخيرة، يوفر فرصاً كبيرة لإزالة الخلافات وبناء علاقات جديدة".

تلقت إسرائيل على مدى العام 2018 ومن خلال مواقعها العربية في الإعلام الاجتماعي 220 مليون تعليق، إلى جانب 1.6 مليون إعجاب في فيسبوك، ومن خلال هذا تنشئ علاقات مباشرة مع الناس، ولو نظرنا من هذا المنظار، نعرف مدى خطأ مقولة إن كوردستان ستكون إسرائيل ثانية، وأنها ليست إلا مقولة فارغة لا أساس لها.

وتعد فرنسا وأمريكا من الدول الأخرى المتقدمة في هذا المجال، وكذلك إيران، جارة إقليم كوردستان، تعمل على الدبلوماسية الرقمية.

وفي ما يتعلق بأمريكا، فإن قراءة كتاب وزيرة خارجيتها السابقة، هيلاري كلينتون، "الخيارات الصعبة" كافية لإدراك أثر هذه الوسيلة وكيفية استخدامها من جانب أمريكا.

وفي عموم العالم، بدأت الصراعات أيضاً تتخذ طابعاً رقمياً شيئاً فشيئاً، وبدلاً من أن تجري الحرب في الميادين باستخدام المدفعية والطيران، فإنها تجري عبر الإنترنت.

وقد زاد عدد الجرائم التي تنفذ من خلال الطرق السيبرانية والإنترنت، حسب التقرير السنوي لمركز مشاريع الأمن السيبراني (Cyber-Security)، ففي العام 2015 بلغت تكاليف وخسائر الهجمات الإلكترونية في العالم ثلاثة ترليونات دولار، ومن المتوقع أن ترتفع هذه الخسائر إلى ستة ترليونات دولار في السنة بحلول العام 2021، كما تقدر نفقات المنتجات وخدمات الوقاية من الهجمات الإلكترونية في الفترة (2017-2021) بترليون دولار.

لأعد إلى كوردستان وأتساءل: لماذا لا يوجد في دائرة العلاقات الخارجية لحكومة إقليم كوردستان قسم للدبلوماسية الرقمية؟ وعندما أطلع على الموقع الإلكتروني الرسمي لهذه الدائرة، والذي يفترض أن يكون مصدراً للمعلومات، تصيبني خيبة أمل مطبقة، حيث أجد فيه إقليم كوردستان مازال مكوناً من ثلاث محافظات، بينما استحدثت محافظة حلبجة منذ خمس سنوات بقرار من حكومة إقليم كوردستان، وآخر منشور على صفحة الدائرة في فيسبوك قد نشر قبل 578 يوماً وحصل على 15 إعجاباً فقط.

* مدير التخطيط في شبكة رووداو الإعلامية

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له أي علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية‬‬‬.




تعليقات

 
اضف تعليق جديد
يمكنك التعليق كضيف أو تسجيل الدخول للمزيد من الخصائص

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

مثنى السلامي | 21/04/2019 10:14:14 ص
مقال ترفع له القبعة ... فعلا نحن بحاجة الى إطار ذوقي اجتماعي يحدد هوية العراق
لائحة عراقية للذوق العام
| 21/4/2019 | (1)
مي الشيخلي | 18/04/2019 07:18:07 م
ندعوا بالشفاء العاجل للزميلة مها.واتخاذ الاجراءات القانونية بأسرع وقت.والتدخل الحكومي لمنع هذه الاعتداءات على المحامين.
الاعتداء على محامية جنوبي بغداد .. والنقابة تعلق: سيكون لنا موقف صارم
| 18/4/2019 | (1)
b | 17/04/2019 09:43:16 م
هل هذا معناه انه تم حضر المليشيات المسلحة ايضا؟!
مجلس النواب العراقي يُصوت بالإجماع على حظر الالعاب الالكترونية التي تحرض على العنف
| 17/4/2019 | (1)
ولات | 12/04/2019 12:24:02 م
جميل جدا. نرجو من علماء السنة ايضا التأكيد على هذا الموضوع.
المرجعية العليا تشدد على الالتزام الديني والأخلاقي في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي
| 12/4/2019 | (1)
0.282 seconds