العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

شرعنة الفساد في بلاد السواد

من قبل علي البيدر 16/4/2019
علي البيدر
علي البيدر

احتل العراق مكانة متقدمة في قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم خلال السنوات الـ 16 الاخيرة مزاحما الفاسدين على المركز الاول الذي ناله عن جدارة واستحقاق في اكثر من مناسبة بفضل الامكانية الكبيرة التي يتمتع بها فاسدو هذه البلاد. 

ورغم المحاولات الكثيرة التي قامت بها الحكومات المتعاقبة منذ 2003 لمحاربة هذه الآفة الا انها تقفز كل ما يعترض طريقها من المؤسسات الرقابية بدءا من هيئة النزاهة وصولا الى مجلس النواب "الموقر" وليس انتهاءً بالمجلس الاعلى لمكافحتها الذي عقد جلسته الــ 9 حتى الان دون اي فائدة تذكر, وسط تساؤلات الجميع حول قدرته على اصطياد حوتِ واحد من الحيتان التي تواصل امتصاص دماء الفقراء دون " وجع گلب" ؟ وبما ان الفساد صار امرا واقعيا يتم التعامل معه وفق اتكيت خاص لا يمكن كسره فأن الشعب تعاطى مع هذا الواقع برحابة صدر، فصار يحتضن الفاسدين ويجلسهم في (صدر) المجالس وينعتهم بإحب الاسماء والكنى الى قلوبهم . 

الشعب الذي يقاسم المجرمين جرمهم هذا لم يكتفي بذلك بل سار نحو مديات ابعد يشرعن فيها للسراق افعالهم عبر ايجاد مصطلحات شعبية تحفظ لهم كرامتهم اذا ما أراد أحد ما معرفة مصدر ثرائهم الفاحش هذا في فترة قياسية ؟ قائلين التالي " مستفاد  ومكانه زين "  وغيرها من المصطلحات التي اسهمت في تشكيل صورة جديدة في مخيلة هذا الفاسد وامثاله بأن ما يقومون به هو عين الصواب، بدل من ان يقوم المجتمع بتسميتهم بالسراق اللصوص "الحرامية" وغيرها من المفردات التي تنطبق عليهم حقا . المكشلة الاكبر انه  قد تشكلت جبهات مجتمعية لمحاربة النزهاء من الموظفين والمسؤولين الذين يسيرون نحو التلاشي امام الكم الهائل من اعداد الفاسدين، حيث تؤكد تلك التجمعات على ان كل من لا يقترب من المال السحت وفق جميع المبادئ ( الانسانية * الدينية * القانونية * العرفية) هم الجبناء والضعفاء الذين لا يمكن مساواتهم مع من التهم الاخضر واليابس وتسبب بكل ما جرى ويجري للعراقيين الذين يزدادون بؤسا وجهلا ومرضا بعد ان تحولت الاموال المخصصة للتعليم الى ناطحات سحاب في الدول الاخرى، فيما تم ترجمة علاج المرضى الى رصيد بنكي يزداد كلما كان هناك مريضا يئن وجعا . 

ان الفساد اليوم لم يقتصر على مؤسسة حكومية واحدة تُتهم به بل بات الزائر المرحب به في جميع المؤسسات بما في ذلك الامنية والدينة منها اضافة الى المؤسسات التعليمية والقضائية التي يجب ان نعرف هنا ان القضاء والتعليم ليسا بخير كما طمئن ونستون تشرشل رئيس وزراء بريطانيا في فترة الحرب العالمية الثانية شعبه في جوابه على سؤال بعض من قابله: لقد دمروا البلد يا سيادة الوزير الاول . فسألهم: ما وضع القضاء والتعليم؟  فقالوا له: ما زال القضاء والتعليم بخير ، فقال لهم: اذا البلد بخير فلا تخافوا. علينا اليوم ان نخاف على كل شيء فالبلد ليس بخير ونخشى ابتلاعه من قبل الفاسدين الذين استطاعوا من تشكيل الدولة العميقة أو الموازية، المهم أن لهم دولة تحميهم وأموال ايضا تكفي أولاد اولادهم . حتى ان دائرة الانواء الجوية التي كانت اللطائف والظرائف تطلق بحقها كونها الاكثر نزاهة ليس لان القائمين على امرها يتحلون بالمثل العليا والقيم السامية فحسب ، وانما لايوجد ما يمكن سرقته منها , هاي هي اليوم تقوم بتزويد المقاولين بكتب رسمية تشير الى سوء الاحوال الجوية  في التواريخ التي يرغبون بها من اجل تمديد فترة اعمالهم الغير منجزة والتي قد تكون غير مطابقة للمواصفات المتفق عليها في العقد . وفوق كل هذا وغيره فأن ذكر  الفاسدين بسوء قد يصبح جريمة لا تغتفر  هذا ان بقي المتحدث حيا مثلما يحصل باستمرار . ختاما قد يطل علينا ذات يوم منظرا كبيرا من على شاشة احدى الفضائيات ويتحدث بكل ما يمتلك من لغة بليغة وكلام معسول  عن كيفية تفادي العقبات التي تواجه السراق مثلما ظهر احدهم متبجحا بأنه سرق في احدى المناسبات بضع ملايين من الدولارات دون ان يمسه احد . او ان اخر قد يتمكن من تأليف كتاب جديد عنوانه ( كيف تصبح لصا في خمسة ايام ) وهذا الشيء مرهون بسرعة دوران عجلة الفساد التي تنطلق بما يفوق امكانيات سرعة الضوء على هذه الارض.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له أي علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الإعلامية‬‬‬.


تعليقات

 
اضف تعليق جديد
يمكنك التعليق كضيف أو تسجيل الدخول للمزيد من الخصائص
الكلمات الدليلية :
1987 مشاهدة
المزید من علي البيدر
أنه زمن "العاكوب" ياقوم

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

مي الشيخلي | 18/04/2019 07:18:07 م
ندعوا بالشفاء العاجل للزميلة مها.واتخاذ الاجراءات القانونية بأسرع وقت.والتدخل الحكومي لمنع هذه الاعتداءات على المحامين.
الاعتداء على محامية جنوبي بغداد .. والنقابة تعلق: سيكون لنا موقف صارم
| 18/4/2019 | (1)
b | 17/04/2019 09:43:16 م
هل هذا معناه انه تم حضر المليشيات المسلحة ايضا؟!
مجلس النواب العراقي يُصوت بالإجماع على حظر الالعاب الالكترونية التي تحرض على العنف
| 17/4/2019 | (1)
ولات | 12/04/2019 12:24:02 م
جميل جدا. نرجو من علماء السنة ايضا التأكيد على هذا الموضوع.
المرجعية العليا تشدد على الالتزام الديني والأخلاقي في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي
| 12/4/2019 | (1)
archy | 01/04/2019 09:47:19 ص
هذا ويا الكومشن مالتكم الا بلا
archy | 01/04/2019 09:52:28 ص
اني اخذها مقاوله ب 10 مليار
الخطيب: نحتاج 20 مليار دولار لإعمار قطاع الكهرباء
| 1/4/2019 | (2)
0.203 seconds