العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

اراء

دعيٌ ابن دعي

من قبل رحيم مزيد 20/8/2016
رحيم مزيد
رحيم مزيد

أشعلتْ صورٌ ومقاطع فيديو لشخص غريب الأطوار وهو يتزعم مجموعة من المسلحين انتشرت مؤخراً في مواقع التواصل الاجتماعي ، النقاش المحتدم أصلاً عن العواقب الوخيمة لتبني مؤسسات الدولة لجماعات عنفية وتقديمها بأطر رسمية .

لعل من المفيد هنا التذكير بأن ضعف الدولة غالباً ما يعوض بطفو كائنات غريبة على السطح المزدحم بالفوضى وهو مالم تتمكن المؤسسة الرسمية من معالجته منذ العام ٢٠٠٣ ولغاية اليوم .

ان خطورة تصدر مثل هذه النماذج المعاقة نفسياً المشهد السياسي لا تقتصر على ما تقدمه من رسائل ضاجة بالسلبية فحسب بل تتعداه الى تهديد النسيج المجتمعي العراقي .

وللننظر للموضوع من الزوايا التالية :

بدءاً وقبل كل شيء ،لا مصلحة وطنية في وضع كل المقاتلين المتطوعين لقتال تنظيم داعش الارهابي في سلة واحدة ومحاولة تقديمهم بصورة ميليشاوية ،نعم المعطى الطائفي الذي تحاول السلطة الحاكمة تجيير كل شيء به (وهذا ديدنها) ،قد يكون هو الملمح العام لما يجري على الأرض ،وصحيح ان شرذمة المجرمين التي تصدرت المشهد نشأت ونمت وترعرت في كنف هذه السلطة منذ سنوات ماضية لكن من المهم التذكير بان هذه النماذج من المعتوهين إنما تمثل النَفسٓ المريض والروحية المشوهة والمرآة العاكسة لوجه السلطة الغاشمة لا لفئة او مكون من أبناء شعبنا.

ليس صائباً إطلاقاً تجاهل او الصمت عن السلوكيات المنحرفة لهؤلاء المرضى من القتلة والمجرمين (اتفهم خشية البعض من التصدي علناً لهم) ذلك ان السكوت عنهم سيجعلهم يستمرأون خطاياهم وسيتحولون بمرور الزمن الى نماذج جديدة من الزعامات الميليشاوية التي يزدحم بها العراق اليوم ،فهؤلاء نسخ كاربونية من اولئك ،لذا من الواجب التصدي لهم مبكراً قبل ان يستفحلوا وتتلقفهم مخابرات الجوار لتصنع منهم زعامات دم وموت تبطش بأهلنا وناسنا.

كان يفترض بالسلطة الحاكمة ان تبادر فوراً لاعتقال هذا الدعي وتقديم ما يطمأن الرأي العام لا الاكتفاء بمجرد بيانات ادانة غير موثوقة ومجهولة المصدر تُنشر على الإنترنيت او صور مشكوك فيها لاعتقاله ،بيد انه ومن خلال تتبع أساليب السلطة في التعامل مع مثل هذه الملفات ،لن يكون مستبعداً ان تكون هذه الشخصية الغرائبية هي احدى المنتجات الرديئة لهذه السلطة ،او لنقل انها من منتجات احد اجنحة السلطة المتصارعة (لاحظوا الفيديو الأخير الذي يقول فيه هذا المعتوه انه يرتبط بالحكومة)

أسجل استغرابي الشديد من عدم مساءلة ضباط وموظفين بدرجات عالية استقبلوا هذا الدعي في مكاتبهم بل وفتحوا أمامه أبواب مؤسسات الدولة لتفتيشها واستلموا منه شهادات تقديرية وامام الكاميرات في مشهد كاريكاتوري آخر من مسلسل الكوميديا السوداء التي يعيشها شعبنا في ظل سلطة الفشل والتخبط المهيمنة على مقاليد الأمور.

غريب جداً ما كشفه المتحدث بأسم هيئة الحشد الشعبي أحمد الأسدي في تصريح رسمي ،عن إغلاق ١١٥ مقراً وهمياً للحشد في كل من بغداد والبصرة وميسان خلال عام واحد ، دققوا في الرقم جيداً ١١٥ مقراً وهمياً يعني ١١٥ زعيماً على شاكلة هذا الدعي ،يقود كل واحد منهم عشرات المسلحين يمارسون شتى أنشطة العنف ،أين هم ؟من هم ؟ من تورط معهم ؟ من يمولهم ؟ الخ من أسئلة العبث اليومي .

في الإجمال ،آن الآوان للسلطة الحاكمة ان تجمع مخلفاتها التي ملئت البلاد فوضى ودماراً مثلما آن الاوان ان نرفع جميعاً أصواتنا للتنديد بمثل هذه المخلوقات الناقلة لكل فايروسات الخراب ،آن الآوان أن يقتص من هؤلاء ، (حوبة) دماء العراقيين التي اريقت واموالهم التي نهبت في هذا الزمن الرديء الذي يتسيد فيه الشواذ ،ستلاحق هذا الدعي ابن الدعي وامثاله من الإرهابيين والميليشاويين الى ان يقول الله والشعب فيهم كلمته ،ويالها من كلمة لو كانوا يفقهون.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب وليس له علاقة بوجهة نظر شبكة رووداو الاعلامية

تعليقات

 
فعلا دعي ابن ستين دعي | 20/8/2016
والله صدقت أجمل وأحسن وصف قريته لهذا الملعون ، ههههه صدك دعي ابن دعي هذا الباقري المادري شنو
شلع قلع | 20/8/2016
كلهم ادعياء هؤلاء الساسة الفاسدين المجرمين افنديه ومعممين يساريين ويمينيين كلهم شلع قلع
جبران | 21/8/2016
الله عليهم يثأر منهم ويحاسبهم على كل الي سووه بينه الله لا ينطيهم دمرونه وباكونه وفشلونه صار العراقي بلا قيمةًبين الدول
الباقري مقتدى عمار البطاط | 21/8/2016
انتظر شهر شهرين وهسه يطّلع بالتلفزيون وهو زعيم ما ادري قائد والكاميرات نصور بيه والصحفيين يسألوه ،هم هيجي الشيعة يسوون زعاماتهم شوفهم كل زعاماتهم تتشابه يعني شنو فرقه عن مقتدى الصدر او عن البطاط او عن عمار الحكيم ، هذي المؤسسة الشيعية الإيرانية تفرخ النطيحة والمتردية . وبعدين انطيني زعيم شيعي واحد ما متورط بالقتل او عنده ميليشيا كلهم نفس الشيء بلاء
الحقيقة المطلقة | 21/8/2016
الان الوضع في بغداد كالنالي اي مجموعة من مسلحين يقولون انهم يمثلون الحشد الشعبي تستطيع ان تأخذ كل شيء وتسيطر على اي شيء ولا احد يمكنه ان يقول لهم لا لان هذي اللا قد تكلفه حياته لا جيش يتصدى لهم ولا شرطة توكف بوجههم البلد كله مستباح من الحشد الشعبي المقدس هاي هي الحقيقة لا زيادة ولا نقصان والي ينكرها لو كذاب لو طائفي لو عايش بموزمبيق
الكلمات الدليلية :
1959 مشاهدة

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

Aram | 18/03/2019 11:00:28 ص
منو يأخذ جنسيه العراقيه شنو خو مو جنسيه أمريكيه او جنسيه اوربي
علي الموسوي | 18/03/2019 12:21:09 م
مع الاسف هكذا قانون يمنح الاقامة للاجانب في وقت العراقيين يعيشون في نقص بالوظائف بالاضافة الى منح الجنسية للمولود من ام عراقية و اب اجنبي و الطامة...
الحكومة العراقية تنفي عزمها منح الجنسية للأجانب خلال سنة
| 18/3/2019 | (2)
سالار | 15/03/2019 09:27:00 ص
كلامه مابه غلط ,, انا كعراقي اويده
مذيع أمريكي يصف العراقيين بـ
| 15/3/2019 | (1)
عبدالله | 12/03/2019 06:46:22 ص
هذه ليست اتفاقية بقدر ماهي فرض شروط من قبل ايران على العراق والدليل التذكير دوما بفضل ايران على العراق في مكافحة الارهاب ... ايران لها اجندتها...
روحاني: إتفقنا مع الجانب العراقي على إلغاء رسوم التأشيرات بين البلدين
| 11/3/2019 | (1)
عمار العميري | 09/03/2019 09:11:33 م
سؤال/ ما الهدف من استخدام الراب في تمرير رسائل اجتماعية؟ ج/ الجواب البديهي الواضح، لأن الراب قد اجتاح مجتمعنا الشبابي، ونحن أصحاب رسالة نريد ايصالها...
احمد علي | 11/03/2019 06:58:53 م
الراب الحسيني انشودة الاحرار وقصيدة الاوفياء وصرخة الصادقين والصالحين
| 22/2/2019 | (13)
0.39 seconds