العضوية

إضافة مساهمة كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

التعليق كضيف

لن يتم عرض بريدك الالكتروني علنا
فوائد تسجیل الدخول/ادخل لتخصيص التعليق

تسجيل الدخول

أو تسجيل الدخول باستخدام
 

البريد الإلكتروني

 

كوردى | Kurdî | English | Türkçe | عربي
Rudaw

العالم

ترمب يؤكد رفع العقوبات المرتبطة بالاتفاق النووي مع إيران ولكن "للمرة الأخيرة"

من قبل رووداو 12/1/2018
الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب

رووداو – أربيل

أعلن البيت الأبيض، اليوم الجمعة، أن "الرئيس دونالد ترمب سيؤكد تعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران في إطار الاتفاق النووي، ولكن (للمرة الأخيرة)".

وقال مسؤول أمريكي رفيع، إنه "بحلول الموعد النهائي المقبل لتعليق العقوبات في غضون 60 يوماً، يعتزم ترمب العمل مع شركائنا الأوروبيين على اتفاق متابعة لتشديد بنود النص الذي تم التوصل إليه عام 2015 مع طهران وغيرها من القوى الكبرى".
 
في المقابل، فرضت وزارة الخزانة عقوبات جديدة تستهدف 14 من الأفراد أو الكيانات الإيرانية بسبب "انتهاك حقوق الإنسان"، واستهدفت خصوصاً رئيس السلطة القضائية، صادق لاريجاني.

وقال الرئيس الأمريكي، في بيان، نقلته وكالة "أسوشيتيد برس" إنها "المرة الأخيرة التي تمدد فيها إدارته تعليق العقوبات ضد طهران وإبقاء التزامها بالاتفاق".

وأضاف أنّه سيعمل مع "الشركاء الأوروبيين على معالجة  الخلل في الاتفاق النووي من خلال محاولة التفاوض على اتفاق آخر للمتابعة".

من جهتها، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين لم تسمهم بالبيت الأبيض، إنّ "ترامب أقرّ بتجديد تعليق العقوبات ضد طهران، شرط موافقة الحلفاء الأوروبيين خلال مهلة أقصاها 120 يوماً، على تعديل بنود الصفقة (الاتفاق النووي)". 

ويعتزم ترامب التفاوض مع الأوروبيين على قائمة "محفزات" من شأنها إعادة فرض عقوبات متعددة الأطراف ضد إيران، إذا انتهكت طهران بنود الاتفاق النووي المبرم عام 2015، بحسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز". 

وفي السياق، تريد الإدارة الأمريكية بقيادة ترامب أيضاً، أن تتضمن قائمة "المحفزات" برنامج الصواريخ الباليستية الذى لم يكن جزءاً من الاتفاق النووي، علاوة على إزالة "بند الغروب" الذي وضعته خطة العمل الشاملة المشتركة الشاملة (الاسم الرسمي للاتفاق النووي)، والذي ينص على رفع القيود المفروضة على البرنامج النووي الإيراني عام 2025.

وعلى صعيد آخر، أقرّ ترامب عقوبات ضد 14 شخصية وكيان إيراني، بينهم  رئيس السلطة القضائية في طهران، صادق لاريجاني، لما اعتبرته وزارة الخزانة الأمريكية رداً على "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان والرقابة في إيران".

وذكرت وسائل إعلامية أن فرض عقوبات أمريكية ضد لاريجاني تحديداً، جاء على خلفية التعامل العنيف مع الاحتجاجات الأخيرة ضد الحكومة الإيرانية.

وشهدت عدة مدن إيرانية، احتجاجات بدأت في 28 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، للتنديد بغلاء المعيشة، لتتحول لاحقاً إلى تظاهرات تتبنى شعارات سياسية، قبل أن يتم احتواؤها بعد أيام من انطلاقها.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، هدد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق "حال فشل الكونغرس الأمريكي وحلفاء واشنطن في معالجة عيوبه"، متوعداً بفرض "عقوبات قاسية" على طهران.

ورفض آنذاك، الإقرار بأن إيران التزمت بالاتفاق، وقال إنه سيحيل الأمر إلى الكونغرس.

ووافقت طهران بموجب الاتفاق المبرم مع مجموعة "5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، إضافة إلى ألمانيا)، في 2015، على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج.

 

كن جزءا من رووداو!

شارك مقالات, صور و فيديوهات مع رووداو و العالم

ماذا يقال

سالار | 15/07/2018 04:07:53 ص
والموصل؟ اين تخصصياتها المالية وهي مو بس تقبع تحت خط الفقر هي تفبع تحت خط الدمار
العبادي يقرر صرف أكثر من 3 ترليونات دينار لمحافظة البصرة
| 14/7/2018 | (1)
سالار | 13/07/2018 12:18:16 م
نعم كانت حجج الفاسدين جاهزه لتغطيه الفساد احيانا تحججوا بالحرب مع داعش وكون البلد مشغول بمحاربة الارهاب ومن جهة اخرى كان الطائفين الفاسدين السراق...
متظاهرو البصرة يقطعون الطريق المؤدي الى حقل مجنون النفطي
| 13/7/2018 | (1)
كردي سوري | 08/07/2018 07:15:03 م
وفق الله وأدام الله في عمرك اتمنى انت تعيش بقية حياتك في استقرار ورخاء
بروفيسور كوردي من أهم الشخصيات الألمانية
| 7/7/2018 | (1)
m | 03/07/2018 09:16:25 م
فعلا هذا يخلي الواحد يموت من القهر يقتل القتيل ويمشي في جنازته
المالكي يحمل واشنطن مسؤولية اسقاط المدن العراقية بيد داعش
| 3/7/2018 | (1)
0.516 seconds